http://1.bp.blogspot.com/-zOIxyW4PfUA/TsvECaf2MtI/AAAAAAAAiV4/c_WmAa2-Tv8/s1600/Untitled-1.jpg

 

هذه المدونة تابعة لمنتدى مما قرأت واعجبني , لزياره المنتدى إضغط هنـــــــــــــا

السبت، 19 مارس، 2011

في هذا الوقت فقط نشعر بالسعاده ....


ان الأنسان لا يشعر بالسعادة حقا الا وهو بين من يحبونه حبا صادقا مجردا من كل غرض والا حين يبتعد عمن يكرهونه او يحقدون عليه او ينفسون عليه مامنحت له الحياة من اسباب النجاح أو السعادة
فهو وسط الكارهين او المتأمرين او الحاقدين او المنافسين شخص اخر غريب على طبيغته المألوفة عليه هو شخصيا ...شخص متوتر متأهب للدفاع عن نفسه وصد مخالب الآخرين عن ...عنقه ...شخص لا يشعر بالأمان ولا الراحة ولا الثقة فى اى شئ حتى فى نفسه ولا يستشعر السعادة او الأبتهاج او الصحة لأن اعصابه وجمه كالوتر المشدود أقل لميه له تصدر رنينا مزعجا صاخبا بالأنفعال والتشنج والصياح والشك انه ليس نفس الأنسان حين يكون على طبيعته وبين محبيه
ان عشرة الكارهين والمتربصين تعيد الأنسان الى طبيعته البدائية الأولى حين كان يتقدم بحذر فى الغابة ممسكا بهراوته يرهف السمع لأقل صوت قد يحمل له نذير خطر ويبادر الأخرين بهراوته دفاعا عن نفسه
أما عشرة المحبين وذوى النفوس الطيبة فتعيده الى انسانيته المفقودة وتحرر عقله من الشكوك والظنون والخوف

عبد الوهاب مطاوع
خاتم فى اصبع القلب
Share انشر الموضوع على الفيس بوك

Subscribe اكتب ايميلك هنا وبعدها اضغط على كلمه

بعد اشتراكك توجه فورا الى بريدك هتلاقي رساله بعنوان :فعل اشتراكك في موقع مما قرات افتحها وفعل اشتراكك ودي اهم خطوه علشان يوصلك جديدنا ... من غيرها كانك ماشتركتش خالص

المشاركات الشائعة