http://1.bp.blogspot.com/-zOIxyW4PfUA/TsvECaf2MtI/AAAAAAAAiV4/c_WmAa2-Tv8/s1600/Untitled-1.jpg

 

هذه المدونة تابعة لمنتدى مما قرأت واعجبني , لزياره المنتدى إضغط هنـــــــــــــا

الجمعة، 11 مارس، 2011

لأميَ، مِغزلُها ...


لأميَ، مِغزلُها

يغزلُ العمرَ...

خيطاً رفيعاً، من الآهِ

كانتْ تبلُّ أصابعَها ـ اذا انقطعَ الخيطُ من حسرةٍ ـ

ثم تفتلهُ...

فمَنْ ذا الذي، سوف يفتلُ خيطَ الزمانِ...

إذا ما تقطّعَ بالآهِ ـ ياقرةَ العينِ ـ

مَنْ ذا...؟

فما زلتُ في حضنها...

الناحلَ القرويَ المشاكسَ

أبكي إذا دارَ مغزلها بالشجونِ..

وأسمعها في الليالي الوحيداتِ تشدو

بصوتٍ رخيمٍ:

"لبسْ خصر العجيج وخصر ماروجْ

أنا روّجني زماني قبل ما اروجْ

ولكْ لا تخبط الماي... ياروجْ

بعد بالروح عتْبه ويه الأحبابْ..

.........

لبس بالراس هندية وشيلهْ

ودموع العين ما بطلنْ وشيلهْ

تمنيت الترف..........


وأبصرها خلسةً...

ثم أرنو لقلبي..!

أما زال يشجيكَ موّالُها

كلما دارَ فيكَ الزمانُ... ودارَ

ومرتْ على دربك الآنساتُ الأنيقاتُ.. يا صاحبي

وهي ترنو لمرآتها!!

جدول الشيبِ ـ ياللشماتةِ ـ

ينسابُ متئدأ في المروجِ

فمَنْ يرجعُ العمرَ - هذا السرابَ الجميلَ -

ولو مرةً..؟!

عدنان الصائغ - أمي
Share انشر الموضوع على الفيس بوك

Subscribe اكتب ايميلك هنا وبعدها اضغط على كلمه

بعد اشتراكك توجه فورا الى بريدك هتلاقي رساله بعنوان :فعل اشتراكك في موقع مما قرات افتحها وفعل اشتراكك ودي اهم خطوه علشان يوصلك جديدنا ... من غيرها كانك ماشتركتش خالص

المشاركات الشائعة